قراءة أولية في خطاب الرئيس

السيد زهاد زقاب

L’image contient peut-être : Zihed Zgueb
السيد زهاد زقاب

أكد على إستمرارية الدولة وإحترام الدستور والقانون وأن التغيير من داخل الشرعية لمايتطلع له الشعب …
أشار بوضوح لبمبدأ حياد المرفق العمومي ووجوب النأي به عن التجاذبات السياسية حتى يكون في خدمة المواطنين على حد السواء ….
أكد على إستحالة التراجع في مكاسب المرأة والعمل على تطويرها خاصة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي …
كذلك بعث برسائل واضحة لدعم مكسب الحرية والدفاع عليه في اطارحقوق الإنسان..
كانت رسالته قوية وصارمة لمحاربة الإرهاب والقضاء على اسبابه…
كذلك شدد على تطبيق القانون وخاصة على الدولة ذاتها ومسؤوليها
حتى يكون كل مسؤول قدوة للحفاظ على المال العام …
اكد على ان رئيس الجمهورية المسؤول الاول على وحد الشعب واستمرار الدولة خاصة
إلتزام الدولة بكافة المعاهدات الدولية مع الاحتفاظ بحقها في تطويرها بما يضمن مصالح الشعب وسيادة الوطن …
شدد على أولوية إقامة العدل والتصدي لكافة أشكال الظلم والحيف وان كرامة الدولة من كرامة مواطنيها ….
شدد على انه لا سبيل للرجوع الى الوراء في مسألة الديمقراطية والحرية
وان الحالمين بالعودة الى الوراء يلهثون وراء سراب ..
ينطلق من مقاربة بث روح قيمية جديدة للالتفاف حول اعادة بناء الدولة وإعادة تشكيل علاقة جديدة بين الحاكم والمحكوم
وعودة الثقة اولوية وركيزة…

خطاب صادق ومحفز غير تقليدي بعيد عن خطاب التشخيص والأرقام والبرامج…

لم يذكر بتاتا لا الاحزاب ولا سياسة التوافق ولا الحوار الوطني (يعتبرهم سبب طول الانتظار لتحقيق أهداف الثورة …)
قفز على الجميع ليخاطب شعبه ويشحنه بشحنة إيجابية
ويبقى تعامله السياسي مع بقية مؤسسات الدولة والطبقة السياسية هو المحدد لنجاحه او اصطدامه بواقعً صعب التغيير ويرفضه باستماتة …

وللحديث بقية ..

0Shares